بريد الموقع : info.safi24@yahoo.com         حينما يشتد الخناق على السعودية             بلاغ صحفي ورشة تكوينية حول: الاليات التشاركية             يوم دراسي حول : الميزانية التشاركية بأسفي             في....الوجه الاخر لاسفي             ملتقى أسفي للسرد             المغرب والاحتجاج على أمريكا             ميمتي نهار مشيتي             في ذكرى 16 ماي الأليمة             الأستاذة لبنى اعويدات في ذمة الله            
تابعنا على فيسبوك
 
تغريدات المصطفى المعتصم

حينما يشتد الخناق على السعودية


المغرب والاحتجاج على أمريكا


في ذكرى 16 ماي الأليمة

 
أقلام حرة

نظرية الكانون


مأزق المجلس الأعلى للتربية والتكوين


فرنسة التعليم تكريس للتبعية العمياء


لكم يومكم ولنا يومنا


الصحراء المغربية قوية وليعلم الخصم أنها صعبة المراس


لماذا جندت خلية “أشبال الجهاد” قاصرا ولماذا الأسلحة الكيماوية؟

 
أخبار الجمعيات

يوم دراسي حول : الميزانية التشاركية بأسفي


بلاغ صحفي المنتدى الجهوي للحوار و التشاور بجهة مراكش أسفي


جمعية حسن الجوار للتنمية الاجتماعية في قافلة طبية بدوار ولاد خلف الله

 
صوت وصورة

آسفي | حريق مهول بالسوق الشعبي ' كاوكي '


وقفة تضامنية مع الصحفي علي انوزلا بأسفي 08 10 2013


آسفي كما لم تراها من قبل

 
تحقيقات

واقع الجاليات الإفريقية بالمغرب المعاصر

 
إبداعات

ميمتي نهار مشيتي


أَسْفِي غَادْيَة بْلاَ مَسْؤُولِينْ

 
 

لكم يومكم ولنا يومنا
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 06 مارس 2016 الساعة 08 : 12


الناجي الميراني

ما الفرق بين يومهم ويومنا ؟ :

يومهم " بصمات بالنون " ، ويومنا " صرخة غضب بالنون " ، وبين البصمة والصرخة فرق شاسع كالفرق بين السماء والأرض " نونهم " جيّشوا لها الأموال ، وساهم في بصماتها شركات ورجال أعمال ، و" نوننا " توهج حارق يسائل يوما عالميا في مدينة بئيسة ، وفي بلد فيه الإنسان رخيص لا يرى في "النون" إلا رسما على جدران  واجهة مجتمع يعشق الاستهلاك والشعارات ..

سيحتفلون بيومهم ، بدون شك ، من الخامس إلى الثامن من مارس بأسفي في قاعات رسمية ، وسنحتفل بيومنا في السابع مارس في الشوارع الشعبية ..

أيامهم الأربعة معطّرة بالنواجذ ، ويومنا مخضّب بالسواعد ، والفرق بين " نونهم " و" نوننا " واضح ، ورغم ذلك تلقينا تهديدا ووعيدا بمذكرة تمنعنا من الاحتفال بمسيرة تعري أوراق التوت عن خريف يوم متلبِّس بالمديح الزائف لواقع " نون " غارقة في وحل الفقر والضياع ..

مَنْعُنا من الاحتفال بالمرأة المسفيوية في يومها العالمي هو انتصار لنا ، وبصمة لعقلية متخلفة تريد أن تعود بنا لمجتمع غير طبيعي ، مجتمع يرى المرأة كومبارسا ، يُشيِّؤها ، يُعذِّبها ، ويجعلها سلعة لتلبية رغبات اقتصاد المتعة والإيروتيك ..  

تلك حفلاتهم ، بهرجة وسوليما مُموّلة بأرصدة بنكية بينما حفلاتنا ممولة بالفقر وعزة النفس والكرامة ..

سيخطبون اليوم ، لا محالة ، بياقات بيضاء مخضّبة بعطور فرزاتشي الفرنسية ، وسيتحوّلون إلى منظّرين ، وشعراء ، وعباقرة ، ومفكرين مدافعين عن نون النسوة وهم أول من ينتهك حقوقها بسياساتهم ، وبرامجهم الآثمة ..

شعار يومهم معروف ، وشعارنا في اليوم العالمي للمرأة بأسفي سيظل يصرخ ، أعطوا للنساء حقوقهن ، لا لتشريدهن ، لا لطردهن من منازلهن ..  

للنون وجهان :

لنتوغل في الوجه الثاني للمغرب العميق ، حيث تنام الحقيقة على ضفاف المجهول ويتهادى السراب الإيديولوجي الكاذب خلف توابل الخطابات الرسمية ..

وجهك الحقيقي يا وطني يكمن في المرأة المناضلة ، والعاملة ، والعاطلة ،  في المرأة الفقيرة ، لا في المرأة الأميرة ..

من هذا العمق الدّال ستنطلق المسيرة لتقول للوجه الآخر ، نحن لسنا سعيدة شرف ، نحن الأسفيات المعذبات ، نتأسف على قدَر جمع بيننا وبينكم ، صنعنا مجدنا بإرادتنا ، وربّينا أطفالنا بحليب الوطن العزيز ، ووفَّرنا لهم خبزا كريما ، وعشنا على شفير الحياة والموت ، ورغم سياساتكم الغاشمة ، وتسوّلكم بحقوقنا المهضومة ، نقول لكم ، هذا يومنا ، فنحن نعرف من أنتم ، وكيف تفكرون ، فالنون عندكم "إملاء" من جهات لا علاقة لها بالوطن ..

نحن لسنا " نونا " بصيغة الجمع المُضلل ، لكم "نونكم" ولنا "نوننا" ،

هدمتم منازلنا ، وشردتم أطفالنا ، أغلقتم المعامل والمصانع ، وكلما بسطنا سواعدنا مناجل من أجل العيش الكريم أغلقتم الشوارع بكلابكم المسعورة ، نحن المسفيويات نرفض أن نُشَيَّىء ، ونتحول إلى ذكرى عابرة ، بكلام معسول أو خاطرة ، ارفعوا " بصماتنا " لتتأكدوا أننا غير متشابهات ..

لماذا تصرون على العناد ؟ .. لماذا ترفضون يومنا ، وتحتفلون بيومكم الذي لا يشبهنا ؟ ..

كيف يفكر هؤلاء الرجال ؟ :

نتمنى أن تصل الرسالة إلى العنوان المقصود ، وأن لا تُفهم أنها موجهة إلى ذوي النيات الحسنة ..

رسالتنا بحرقة " النون " موجهة إلى الجهات التي تتحكم في قدر المدينة ، فالاحتفال بالمرأة ليس " يوما " أو " رقما " ، وإنما هو فلسفة تمجد حقوق المرأة باعتبارها كيان المجتمع ، وتبلور المشاريع الواقعية للنهوض بواقع المرأة بصيغة المفرد والتعدد ..

رجالنا بأسفي يفكرون بنوع آخر ، يرخصّون لنونهم ، ويمنعون نوننا ، يحلِّلون ويحرّمون ، ولا يفتحون صدورهم للإنصات للنون المقهورة ..

إن العالم الحر ، يا هؤلاء ، عندما وضع رقما للنون فقد أسس لمحطة عالمية لاستحضار إنجازات الدول وإشكالية التنمية والمرأة ، والاحتفال بها ليس طقسا مسرحيا وإنما محطة للتوقف من أجل المساءلة والنقد  والتقييم ..

تلك إشكاليتنا مع السياسات العامة ، ومع السلطات المحلية بأسفي ، واختيارات التوجهات الحزبية والسياسية لجغرافية المجالس الحضرية والقروية التي جعلت من يوم المرأة فلكلورا فجّا يكرس النخبوية بتعتيم إعلامي مضلل ..

فنساء أسفي يرفضن التضليل ، لأن واقعهن مثقل بندوب التمييز والاستبداد ، ليست القيمة المضافة أن يكون لنا ضيوف من طينة فلسطين ، فالمرأة الفلسطينية غنية عن التعريف ، إنها رقم في معادلة صعبة ، لا تحتاج إلى احتفال عابر في كلام عابر ، لقد خبرت الكلام والعلب الصوتية لرؤساء وملوك الخطابة العربية ، إنها أيقونة الزمن العربي المغتال في أروقة المناسبات ..

مدينتنا ربما تتشابه في شقها المنهوك بأطلال فلسطين المغتصبة ، اختلاس هنا وهناك ، وإثراء غير مشروع ، لا رقابة ولا محاسبة ، قضاء فاسد يناصر الظالم ويعتقل المظلوم ، وسياسة طبقية غاشمة تشجع على الإفلات من العقاب ..

مدينتنا ترتع في مستنقع الفساد ، والمسفيويات المصنفات في أسفل الترتيب يعشن الفقر مكبلات ، بعضهن سيق كالنعاج إلى سوق الدعارة مرغمات ، وبعضهن أجبرن على التسول باكيات ..

ورغم ذلك تبقى نساء مدينتنا ترقب الآتي بثغر الغد المقبل صارخة بصوت الجيل المنبثق من صديد أيامنا المتشابهة ، لكم يومكم ولنا يومنا " لكم دينكم ولنا ديننا " ..    

  

 

    

      

      

   



1244

0






 

 

( مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لديه رَقِيبٌ عَتِيدٌ)

المرجو أن تصب التعاليق في صلب الموضوع و أن لا يكون فيها أي تجريح

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



في موعد لساكنة اسفي مع التاريخ تظاهرة سلمية حاشدة لاسقاط الفساد

يحدث هذا في الجماعة الحضرية لأسفي

حركة 20 فبراير بسطات تدعو الى الاحتجاج يوم 8 ماي

بطاقة هوية: نعم أنا من أسفي

نص الخطاب الملكي بخصوص مشروع الدستور

عربة؟؟؟ و فجر؟؟؟

فضيحة من العيار الثقيل

المحامي أغناج:وفاة الشهيد جناية لا تسقط بالتقادم ولا ينفع فيها الإستدلال بالأوامر الرئاسية

استرجاع الثقة..ما العمل؟

ضحايا العمران بإجنان ينفذون اعتصاما ببهو المؤسسة

لكم يومكم ولنا يومنا





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  محليات

 
 

»  تغريدات المصطفى المعتصم

 
 

»  جهة مراكش اسفي

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  خارج الحدود

 
 

»  مع المجتمع

 
 

»  الرياضة

 
 

»   إبداعات

 
 

»  أقلام حرة

 
 

»  حوارات

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  تحقيقات

 
 

»  تربويات

 
 

»  بلاغات و بيانات

 
 

»  أخبار ثقافية

 
 

»  أخبار الجمعيات

 
 

»  point de vue

 
 

»  عين على أسفي

 
 

»  لا تستغرب !!!

 
 

»  إسلاميات

 
 

»  واحة الفكر و النقد

 
 

»  بورتري

 
 

»  قراءة في كتاب

 
 

»  نساء من أسفي

 
 

»  مواعيد

 
 
استطلاع رأي
مارأيك في الصحافة بأسفي ؟

ليس بخير
لا أدري
بخير


 
البحث بالموقع
 
مواعيد

ملتقى أسفي للسرد


الدورة السادسة لفعاليات التكوين في تقنيات المسرح بأسفي

 
عين على أسفي

أسفي و وثيقة المطالبة بالاستقلال


آسفي بيـن الحفر والتبليط...بيـن الهدم والتشييد .

 
point de vue

و Chanter la vie, chanter la mort

 
واحة الفكر و النقد

وداعا صاحب (اسم الوردة )


السينما الأمازيغية: النشأة والامتداد

 
نساء من أسفي

الحاجة فاطمة الانفاسي :الفاعلة الجمعوية التي أبانت على النموذج الحقيقي للمرأة المسفوية

 
بورتري

السيد مولاي أحمد الكريمي مدير أكاديمية جهة مراكش آسفي مسار في حجم الرهانات

 
حوارات

نجم وفاء زعفان يسطع في سماء الملحون

 
الرياضة

وداد آسفي بطلا للعالم

 
قراءة في كتاب

تسيير الاختلاف الثقافي و دوره في ازدهار المقاولة المغربية

 
مع المجتمع

الأستاذة لبنى اعويدات في ذمة الله

 
لا تستغرب !!!

تأملات حول واقع العمل الجمعوي التنموي بمدينة جمعة سحيم و النواحي

 
إسلاميات

في ذكرى المولد النبوي الشريف حب الشفيع يجمعنا

 
أخبار ثقافية

مسابقة "آفر" لأحسن نص مسرحي خاصة بالشباب

 
تربويات

أزمة المنظومة التربوية ..مسؤولية من؟

 
   أعلن معنا   |   تـنــويه     |  فريق العمل 

  انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة  سكريبت اخبار بريس

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية