بريد الموقع : info.safi24@yahoo.com         حينما يشتد الخناق على السعودية             بلاغ صحفي ورشة تكوينية حول: الاليات التشاركية             يوم دراسي حول : الميزانية التشاركية بأسفي             في....الوجه الاخر لاسفي             ملتقى أسفي للسرد             المغرب والاحتجاج على أمريكا             ميمتي نهار مشيتي             في ذكرى 16 ماي الأليمة             الأستاذة لبنى اعويدات في ذمة الله            
تابعنا على فيسبوك
 
تغريدات المصطفى المعتصم

حينما يشتد الخناق على السعودية


المغرب والاحتجاج على أمريكا


في ذكرى 16 ماي الأليمة

 
أقلام حرة

نظرية الكانون


مأزق المجلس الأعلى للتربية والتكوين


فرنسة التعليم تكريس للتبعية العمياء


لكم يومكم ولنا يومنا


الصحراء المغربية قوية وليعلم الخصم أنها صعبة المراس


لماذا جندت خلية “أشبال الجهاد” قاصرا ولماذا الأسلحة الكيماوية؟

 
أخبار الجمعيات

يوم دراسي حول : الميزانية التشاركية بأسفي


بلاغ صحفي المنتدى الجهوي للحوار و التشاور بجهة مراكش أسفي


جمعية حسن الجوار للتنمية الاجتماعية في قافلة طبية بدوار ولاد خلف الله

 
صوت وصورة

آسفي | حريق مهول بالسوق الشعبي ' كاوكي '


وقفة تضامنية مع الصحفي علي انوزلا بأسفي 08 10 2013


آسفي كما لم تراها من قبل

 
تحقيقات

واقع الجاليات الإفريقية بالمغرب المعاصر

 
إبداعات

ميمتي نهار مشيتي


أَسْفِي غَادْيَة بْلاَ مَسْؤُولِينْ

 
 

وداعا صاحب (اسم الوردة )
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 22 فبراير 2016 الساعة 44 : 18


ذ.الكبير الداديسي


توال في الأشهر والأيام الأخيرة سقوط عدد من الأعلام الوطنية ، القومية والعالمية تعبيرا عن رفضها البقاء في عالم يعيش أزمة قيم،  ولعل آخر هذه الأعلام نعي الفيلسوف والمفكر والروائي  الإيطالي أُمبرتو إيكو مساء يوم الجمعة 19 فبراير 2016 بعد أن نيف على  84 عاماً..

 كانت أول مرة اسمع فيها اسم هذا الفيلسوف خلال مرحلة الجامعة وخاصة مع أستاذ مادة السيميائيات (الدلائلية أو علم الأدلة السيميولوجيا) إذ ظل اسمه يتردد أمامنا كما تتردد أسماء عدد من المفكرين والفلاسفة أو من خلال الكتب التي كنا نسمع عنها وقلما طالعها أحدا منها، ككتاب (العمل المفتوح Opera aperta ) سنة 1962  و (دراسة في السيميوطيقا العامة Trarttato di semeotica generale) الصادر سنة 1975 أو (القارئ في النص  lector in fabula) الصادر سنة 1979، وكان استاذ السيميولوجيا وقتها يستعرض علينا عضلاته بإعادة نطق العناوين بالإيطالية ونحن نتسابق في تدوين كل ما يقول[1] ..

والحق أنني لم أتمكن من التعرف على قوة هذا الفيلسوف حتى  تمكن أحمد الصمغي ورفاقه التونسيون من نقل رواية (اسم الوردة ) الى العربية عبر دار أويا الليبية مع مطلع تسعينيات القرن الماضي فشكلت اللقاء الحقيقي مع هذا المفكر ، وظلت افتتاحية المترجم عالقة بالذهن لا تبلى : (عزيزي القارئ :بين يديك كتاب هز الأوساط الأدبية ، خلال الثمانيات، داخل إيطاليا وخارجها،ولا زال النقاد يجتهدون في تأويله وفي دراسة خصوصياته الأسلوبية والمعنوية)

اليوم وقد  رحل إيكو مخلفا خلفه إرثا عالميا،لا ينكره إلا جاحد، و أمبرتو من مواليد عام 1932 بمدينة صغيرة شمال إيطاليا ، وتخصص في دراسة  فلسفة وآداب القرون الوسطى، حتى إذا حصل على الدكتوراة سنة 1954 حول توما الإكويني تقلب عدة مناصب منها التدريس بجامعة تورينو، ومحررا للشؤون الثقافية  بالإذاعة والتلفزيون  الإيطالي ( RAI)  والاشتغال بدار النشر "بومبيني" إلى سنة 1975

ظل اسم أمبرتو إيكو متداولا بين المفكرين كفيلسوف وسيميائي منظر لبنية النص الأدبي ورموزه وعلاماته لكن الوجه الذي أطل به على العالم من خلال عمله (اسم الوردة) جعله يفرض اسمه كواحد من أهم الروائيين المعاصرين ، وهي رواية عصية على التجنيس لأنها رواية بوليسية، وتاريخية وفلسفية ،ودينية وأكثر من ذلك في الوقت ذاته، جاء في ظهر الترجمة العربية للرواية أنها (تقص ما كان سابقا، أوما يحدث الآن أو ما سيأتي ) :

تدور أحداث (اسم الوردة ) في العصر الوسيط وخاصة سنة 1327 حين كانت المسيحية تعيش أحلك فتراتها : البابا ينازع الأمبراطور البافاري السلطة على إيطاليا، والكنيسة مقسمة فريق لا هم له إلا جمع المال والانغماس في الرذائل، وفريق ثائر يحاول بكل السبل إرجاع الكنيسة إلى نقاوتها في هذا الجو يلتحق بالدير  الراهب ويليم ويجد أمامه سلسلة من جرائم القتل الغامضة التي يذهب ضحيتها قساوسة ينتمون للدير، ويسود  الاعتقاد وجود أرواح شريرة تسكن الدير وتستهدف رجاله، ولأن "ويليم" يمتلك قدرة على التحليل المنطقي و لا يستسلم للاعتقاد السائد أن الجرائم سببها الأرواح الشريرة، يبدأ رحلته مع الأسرار التي تكشف له ،في مسار مشوق ، أن القاتل يعيش في أروقة الدير.

ما جعل من (اسم الوردة)  عملا ناجحا بكل المقاييس هو معرفة الكاتب بتفاصيل المرحلة ، ومخزونه المعرفي عن القرون الوسطى أفكارهاو مذاهبها فكانت حوارات ويليم حوارات رجل عاش في مرحلته ،إضافة إلى قدرة الكاتب على تنميط الأحداث لدرجة يعتقد القارئ أن تلك الأحداث تدور اليوم أمام عينيه ...

حاول أمبرتو إيكو معاودة كتابة الرواية  فألف سنة  1988، روايته الثانية "بندول فوكو" وهي لا تقل أهمية عن الأولى من خلال الغوص  أكثر في التاريخ والثقافة عبر قصة ثلاثة محررين قرروا البحث عن خريطة فكرية للعالم تسمح بفهم أكبر لأحداث التاريخ ولوجود الإنسان نفسه، وتأخذهم رحلتهم هذه إلى أزمنة متنوعة: القرون الوسطى، حيث الحروب الصليبية في الشرق، مروراً بأمريكا اللاتينية حيث تتجذر ديانات قديمة مجهولة. وأمكنة مختلفة من أوربا وأميركا الجنوبية والشرق،

في سنة 1994 يسافر أمبرتو إيكو مجددا بالقارئ ويأخذه في رواية  "جزيرة اليوم السابق" إلى سفر تاريخي ويرتد به  إلى الوراء أربعمئة سنة تقريباً ليعرض حرب الامبراطوريات الكبرى للحصول على خريطة خطوط الطول ودوائر العرض على سطح الكرة الأرضية والتي ستسمح لمن يمتلكها بمعرفة موقع أساطيله التجارية والحربية في المحيطات البعيدة وهو ما يعني فرض هيمنته على الجميع.

ومع مطلع الألفية الثالثة قدم أمبرتو إيكو روايته الرابعة وهي الأخرى رحلة إلى عوالم تخصص إيكو ليتابع القارئ مع بطل الرواية "باودولينو" وهو عنوان الرواية رحلة يمتزج فيها الواقع بالخيال، في عمل فنتاستيكي تاريخي يعيش من خلاله البطل أحداث سقوط القسطنطينية، ومحاربة جماعة "الحشاشين"، ويلتقي  بمثقفي باريس، وبفيلسوفة  الاسكندرية المتنورة هيباتا ( التي جعلها يوسف زيدان إحدى أبطال رائعته عزازيل)، كما سافر إلى الفردوس المفقود بحثاً عن حقيقة الأسطورة اليهودية.

وفي سنة 2010 اصدر روايته  "مقبرة براغ" ، يكشف إيكو النقاب عن بعض الحقائق التاريخية التي يتم التكتم عليها أو إخفاؤها، من خلال إبراز  أن هناك مركزية عالمية تسعى إلى إبقاء العالم مستنقعا للحروب ولترويج الضغائن والأحقاد والانتقامات، ومسرحا لخلق البلبلة والقلاقل باطراد، حيث تسعى سلطة الخفافيش لتسييد العتمة والشرور.

وقبيل رحيله ، ودع قراءه بعمل جديد اختار له عنوان  "العدد صفر- NUMÉRO ZÉRO" صدر سنة 2015  ويحكى أنها هذه الرواية تنتقد (نظرية المؤامرة، من خلال التحقيق الصحفي الغريب الذي يقوم به الصحفي براغادوتشيو عن مقتل موسوليني،) ولم يتسنى لنا بعد مطالعة أخر أعمال الفقيد قد نعود لها في قراءة خاصة ..

بعد هذه الأعمال الروائية الستة يختار أمبرتو إيكو إلقاء عصاه ليخلد لراحة أبدية سيظل بعدها متداولا بين الفلاسفة، وعلماء السيميولوجيا والمهتمين بالأدب والرواية خاصة، وستبقى رواية (اسم الوردة) من الروايات الخالدة في الثقافة الإنسانية لا يمكن إلا أن تترك اثرها في وعي ولا وعي قارئها...   

 



[1]  - أسماء هذه الكتب وسنوات إصدارها مأخوذة من أحدى المحاضرات الجامعية ولم أكلف نفسي عناء التحقق منها لأننا نثق في أساتذتنا



1510

0






 

 

( مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لديه رَقِيبٌ عَتِيدٌ)

المرجو أن تصب التعاليق في صلب الموضوع و أن لا يكون فيها أي تجريح

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



وداعا عميد الأغنية الشعبية محمد رويشة

بيان تنسيقية البناء غير المهيكل وغير المرخص

الهوية المغربية في الدستور الجديد

"الحريات الفردية" .. بين الهوية و الكونية

نقد الحكومة بين البناء و الهدام, الخائف عليها و الخائف منها

نص الخطاب الملكي التوجيهي في البرلمان

حفل تأبين المرحوم الإطار الوطني سمير اخواجة

آسفي ...حفر سكنتنا وسكناها

ماذا يعرف بنكيران عن دون كيشوت دي لامانتْشا ؟

اللــــــغــــــــة العـــربــــــــــيـــــــة وظُلْـــــــمُ ذوي القُـْـــــرْبَى (1) (الجزء الأول

وداعا صاحب (اسم الوردة )





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  محليات

 
 

»  تغريدات المصطفى المعتصم

 
 

»  جهة مراكش اسفي

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  خارج الحدود

 
 

»  مع المجتمع

 
 

»  الرياضة

 
 

»   إبداعات

 
 

»  أقلام حرة

 
 

»  حوارات

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  تحقيقات

 
 

»  تربويات

 
 

»  بلاغات و بيانات

 
 

»  أخبار ثقافية

 
 

»  أخبار الجمعيات

 
 

»  point de vue

 
 

»  عين على أسفي

 
 

»  لا تستغرب !!!

 
 

»  إسلاميات

 
 

»  واحة الفكر و النقد

 
 

»  بورتري

 
 

»  قراءة في كتاب

 
 

»  نساء من أسفي

 
 

»  مواعيد

 
 
استطلاع رأي
مارأيك في الصحافة بأسفي ؟

ليس بخير
لا أدري
بخير


 
البحث بالموقع
 
مواعيد

ملتقى أسفي للسرد


الدورة السادسة لفعاليات التكوين في تقنيات المسرح بأسفي

 
عين على أسفي

أسفي و وثيقة المطالبة بالاستقلال


آسفي بيـن الحفر والتبليط...بيـن الهدم والتشييد .

 
point de vue

و Chanter la vie, chanter la mort

 
واحة الفكر و النقد

وداعا صاحب (اسم الوردة )


السينما الأمازيغية: النشأة والامتداد

 
نساء من أسفي

الحاجة فاطمة الانفاسي :الفاعلة الجمعوية التي أبانت على النموذج الحقيقي للمرأة المسفوية

 
بورتري

السيد مولاي أحمد الكريمي مدير أكاديمية جهة مراكش آسفي مسار في حجم الرهانات

 
حوارات

نجم وفاء زعفان يسطع في سماء الملحون

 
الرياضة

وداد آسفي بطلا للعالم

 
قراءة في كتاب

تسيير الاختلاف الثقافي و دوره في ازدهار المقاولة المغربية

 
مع المجتمع

الأستاذة لبنى اعويدات في ذمة الله

 
لا تستغرب !!!

تأملات حول واقع العمل الجمعوي التنموي بمدينة جمعة سحيم و النواحي

 
إسلاميات

في ذكرى المولد النبوي الشريف حب الشفيع يجمعنا

 
أخبار ثقافية

مسابقة "آفر" لأحسن نص مسرحي خاصة بالشباب

 
تربويات

أزمة المنظومة التربوية ..مسؤولية من؟

 
   أعلن معنا   |   تـنــويه     |  فريق العمل 

  انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة  سكريبت اخبار بريس

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية